يجب أن نسعى دائماً للتميز, ولن يكون ذلك إلا إذا علمنا بحاجتنا إلى التغيير

المواضيع الأخيرة

» الحمد لله
31/12/2010, 12:46 am من طرف ايهاب حسين احمد

» رابطة مهندسى المنتدى
4/1/2009, 4:27 pm من طرف Admin

» أعيرونا مدافعكم ليوم لا مدامعكم
4/1/2009, 1:50 am من طرف just_eng

» درس نادر في البر
2/1/2009, 3:59 pm من طرف Admin

» أين أنتم من عمر
1/1/2009, 1:01 pm من طرف سلسبيلا

» كونوا مثل عمر
1/1/2009, 12:45 am من طرف Admin

» جدل بين ذكر وأنثى
30/12/2008, 3:53 pm من طرف سلسبيلا

» لا اله الا الله كانت سعيهم
29/12/2008, 12:54 pm من طرف أبو أحمد

» كلمات للحسن البصرى من عقلها اراح الله قلبه
28/12/2008, 1:56 pm من طرف سلسبيلا


    أتحبني وأنا ضريرة

    شاطر

    أميرالشعراء
    مشرف
    مشرف

    عدد الرسائل : 2
    تاريخ التسجيل : 17/12/2008

    أتحبني وأنا ضريرة

    مُساهمة  أميرالشعراء في 17/12/2008, 8:37 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    [b]أقدم لكم قصيده رقيقه لشاعرنا الفذ رحمة الله عليه نزار قبانى وهى عباره عن قصيده صغيره رقيقه عن قصة عاشق أحب فتاه عمياء وبعد أن قدم لها عينيه بدون أن تعلم بذلك تقدم لخطبتها فرفضت أن تقترن بأعمى ففاجئها بأن عينيها التى ترى بها هو من تبرع لها بها ....
    أتحبني وأنا ضريرة




    قالت لهُ...

    أتحبني وأنا ضريرة ...

    وفي الدُّنيا بناتُ كثيرة ...

    الحلوةُ و الجميلةُ و المثيرة ...



    ما أنت إلا بمجنون ...

    أو مشفقٌ على عمياء العيون ...



    قالَ ...

    بل أنا عاشقٌ يا حلوتي ...

    ولا أتمنى من دنيتي ...

    إلا أن تصيري زوجتي ...



    وقد رزقني الله المال ...

    وما أظنُّ الشفاء مٌحال ...



    قالت ...

    إن أعدتّ إليّ بصري ...

    سأرضى بكَ يا قدري ...

    وسأقضي معك عمري ...



    لكن ..

    من يعطيني عينيه ...

    وأيُّ ليلِ يبقى لديه ...



    وفي يومٍ جاءها مُسرِعا ...

    أبشري قد وجدّتُ المُتبرِّعا ...

    وستبصرين ما خلق اللهُ وأبدعا ...



    وستوفين بوعدكِ لي ...

    وتكونين زوجةً لي ...



    ويوم فتحت أعيُنها ...

    كان واقفاَ يمسُك يدها ...



    رأتهُ ...

    فدوت صرختُها ...

    أأنت أيضاً أعمى؟!!...

    وبكت حظها الشُؤمَ ...



    لا تحزني يا حبيبتي ...

    ستكونين عيوني و دليلتي ...

    فمتى تصيرين زوجتي ...



    قالت ...

    أأنا أتزوّجُ ضريرا ...

    وقد أصبحتُ اليومَ بصيرا ...



    فبكى ...

    وقال سامحيني ...

    من أنا لتتزوّجيني ...

    ولكن ...

    قبل أن تترُكيني ...

    أريدُ منكِ أن تعديني ...

    أن تعتني جيداً بعيوني ...

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 18
    العمر : 36
    تاريخ التسجيل : 16/12/2008

    رد: أتحبني وأنا ضريرة

    مُساهمة  Admin في 21/12/2008, 5:02 am

    كلمات مؤثرة ، كان شاعراً فذاً ..ولكن!!.
    رحمه الله

      الوقت/التاريخ الآن هو 21/11/2017, 4:53 am